مواقف تكشف لك أنك نجحت في تربية أطفالك

تخاف كل أم وتشعر بالإحباط في بعض الأحيان عندما تظنّ أنها لم تقم بدورها على أكمل وجه أو أنها قد أخطأت بمكان ما بتربية طفلها سواء كان الأمر صحيحًا او لم يكن. لكن في كلتا الحالتين تختبر كلّ أم بعض المواقف التي ترمي بكل هذه المخاوف جانبًا وتجعلها تستمد طاقة وقوة ودفعًا للإستمرار بهذه الرسالة. إليك أبرز هذه اللحظات في هذا الموضوع :

عندما يقوم طفلك بتعليم طفل آخر ما قد اكتسبه منك: تمضين كل وقتك تحاولين تلقين طفلك بعض الأساليب وتعلّمينه على كيفية التصرّف وغيرها من الأمور ولكن هل يوجد شيء أجمل من أن تري طفلك يعلّم هذه الأمور لطفل آخر؟! بالتأكيد لا.

عندما يعامل طفلك الآخرين بلطف: إنّ رؤية طفلك يعامل الآخرين بلطف ومحبة هو خير دليل الى أنّك قد نجحت في هذه المهمة.

عندما يعبّر طفلك عن حبّه لك: بالتأكيد أنك لن تتمكّني من حبس دموعك إذا بادرك طفلك بكلمات الحبّ أو بعناق عندما يراك في مزاج سيء أو حزينة. فهل من شيء أجمل من أن يشعر طفلك بك؟ وهذا الأمر يسجّل ايضًا نقطة متقدّمة في خطوة الألف ميل من التربية.

عندما يطبّق طفلك ما تعلمه منك: الوسيلة الوحيدة لتتأكدي من أنّ طفلك يتعلّم هي رؤيته يطبّق ويردّد كل ما سمعه وتعلّمه منك. وفي هذه المواقف بالذات ستشعرين بالفخر لما قد حقّقته في نفس هذا المخلوق الصغير.

عندما يتعلم طفلك من أخطائه: من الصعب على كل أم أن ترى طفلها يخطئ من دون أن تؤنّبه أو تحذّره من عدم تكرار الخطأ. لكن عندما تدركين أهمية أن يتعلّم طفلك من أخطائه وتكتشفين أن هذه الطريقة قد نجحت معه، ستعرفين أنك قد أنجزت المهمة بإتقان ونجاح!