التحقيقات تكشف تفاصيل مثيرة عن فيلا نانسي عجرم.. كان يراقب أيضا عدد من النجمات

كشف الصحفي اللبناني سعيد حريري، حقائق جديدة حول قتيل فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، من شانها تغيير مجريات التحقيق في القضية التي شغلت الرأي العام بعد مقتل شاب سوري تسلل لمنزل نانسي على يد زوجها الطبيب فادي الهاشم.

سعيد حريري، نشر مستندات جديدة عبر صفحته الشخصية بموقع “تويتر”، وعلق عليها قائلة: “مفاجأة غير متوقعة: جديد التحقيقات في ملفّ محمد الموسى سارق منزل نانسي عجرم: تعقّب نجوى كرم و هيفاء وهبي وزوجته كانت على دراية بتخطيطه للسرقة وبالتالي تُعتبر شريكة له في الجرم”.

وكانت التحقيقات قد كشفت أن القتيل اتصل قبل أيام من الحادث بعيادة الدكتور فادي الهاشم من الرقم المتداول عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

كما ثبتت أنه قام بتتبع منزل الفنانة نانسي عجرم، وهواتفها الشخصية اعتبارًا من يوم 18 مارس 2019.

وأشارت التحقيقات أيضاً أن القتيل زار منطقة منزل نانسي عجرم مرة واحدة في شهر ديسمبر الماضي، من أجل استكشاف المنطقة والتعرف على منزل الفنانة اللبنانية، ويعد هذا دليل على عدم عمله في محيط المكان من قبل.

من ناحية أخرى، خرجت ريهاب البيطار، محامية قتيل منزل نانسي عجرم بمنشور عبر فيس بوك تكشف من خلاله مستجدات مجريات القضية، قالت فيه، إن فادي الهاشم خضع لتحقيق ثانِ على يد قاضي التحقيق الأول، وتبين وجود عدة اتصالات بين رقم القتيل محمد الموسى ورقم عيادته، وأن إحدى هذه المكالمات كانت مدتها 4 دقائق و32 ثانية.

وأضافت محامية قتيل منزل نانسي عجرم أنه تم تحديد يوم 10 مارس من أجل استدعاء العاملين في عيادة الطبيب فادي الهاشم وشقيق الأخير وشخص يدعى أبو الذهب من أجل أخذ إفادتهم.