صورة نانسي عجرم بين أحضان بناتها في أول ظهور لهم بعد الحادث

نشرت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم صورة جديدة، ظهرت فيها بين أحضان ابنتيها «إيلا وميلا»، وهو الظهور الأول لهما بعد حادث مقتل الشاب السوري الذي تسلل لفيلا النجمة ملثماً، وذلك على يد زوجها طبيب الأسنان فادي الهاشم.

نانسي ظهرت بملامح مغايرة للمعتاد منها، حيث بدت بوجه شاحب، يعكس حجم القلق والتوتر والضغط الذي تعيشه الفنانة بسبب الأزمة المفاجئة التي هزت منزلها، وكتبت عجرم معلقة على الصورة: «انتو الدني… وبروحنا منحميكن»، حيث لاقت الفنانة دعم قوي ومساندة واسعة من محبيها في تعليقات تمنوا فيها أن تمر أزمة نانسي وتنتهي على خير بعد ظهور الحق.

يُذكر أن النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون، وجهت تهمة القتل العمد للطبيب فادي الهاشم، بموجب المادة 547 التي تتراوح عقوبتها ما بين 15 سنة إلى 20 سنة، لكنها عطفتها على المادة 229 من قانون العقوبات اللبناني التي تعطي أسبابا تخفيفية حتى يعفى من العقاب إذا ثبت أنه قتل دفاعًا عن النفس.

نانسي عجرم، شددت على أنها وزوجها لا يعرفان هذا الشاب نافية الأخبار التي نشرت حول كونه يعمل بستاني لديهما، وردت على المنتقدين لما فعله زوجها مؤكدة أنه لو أي شخص مكانه كان سيقوم بنفس الأمر، كما أن زوجها لو سيقوم بنفس الأمر لو كان مقتحم غرفة أبنائه من لحمه ودمه.

تقرير الطب الشرعي، أثبت أن عدد الطلقات التي وجدت في جسد القتيل محمد حسن الموسى، هي 18 طلقة، كما كشف عن أماكن الطلقات المتفرقة في جسده وهي: طلقة واحدة في الساعد الأيمن، طلقتان في الكتف الأيسر، طلقة تحت الإبط الأيسر، 3 طلقات في الصدر، طلقتان في البطن، 7 طلقات في الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، وطلقة في الفخد الأيسر.