اتيكيت رمضان وقواعد استضافة المآدب

من المُحبّذ الإنتقال بالضيوف إلى الصالون أو غرفة المعيشة بعد الفراغ من تناول الطعام، لتُقدّم لهم صنوف الحلويات والشاي
اتيكيت رمضان، ولا سيَّما قواعد استضافة المآدب تقضي بأن تُبادر ربة البيت إلى دعوة الأقرباء والأحباء إلى مأدبة الفطور أو السحور، مع اتباع الأصول الآتية التي تعدِّدها خبيرة الـ”اتيكيت” السيّدة نادين ضاهر. اتيكيت رمضان:

اتيكيت رمضان وقواعد استضافة المآدب

من المُستحسن إرسال الدعوة، قبل يوم أو يومين من موعدها إلى الضيوف.

من الواجب على المضيفة إنهاء تحضير المأدبة قبل وصول المدعوين، مع تأمين الكراسي والأطباق بحسب عدد الضيوف.

من الهام تأمين أربعة أطباق مختلفة الأحجام لكلِّ جالس إلى الطاولة: الأوَّل خاصّ بالشوربة والثاني بالسلطة والثالث بالحلويات والرابع بالخبز، بالإضافة إلى كوبين مختلفي الحجم: الأوَّل للماء والثاني للعصير، وحجمين مختلفين من الشوك والسكاكين والملاعق، من دون الإغفال عن الملاعق الخاصَّة بالسكب. كما توضع الفوطة على المائدة، على أن تكون نظيفة وذات حجم مقبول.

من الضروري الامتناع عن نزع الأطباق عن المائدة قبل أن ينهي الجميع طعامه.

من المُفضَّل الانتقال بالضيوف إلى الصالون أو غرفة المعيشة بعد الفراغ من تناول الطعام، لتُقدّم لهم صنوف الحلويات والشاي هناك.