نصائح رمضانية صحية لا غنى لك عنها أبداً

الصيام في شهر رمضان له منافع صحية عديدة على الجسم، إذا ما تمَّ بالطريقة الصحيحة. ولكن إذا اتّبع الصائم طرقًا خاطئة، فإنَّ ضرر الصوم سيكون أكبر من نفعه.

اختصاصية التغذية جنيفر تومازو( be_fit_with_jenn ) تقدّم لكِ نصائح رمضانية صحية متنوعة، لتنعمي بانتعاش الروح والجسم في آنٍ واحد خلال الشهر الفضيل:

حددي كمية الطعام المتناولة

يتناول بعض الناس كمية أكبر من الطعام طوال فترة شهر رمضان، ما يؤدّي إلى زيادة الوزن. إنّ تناول وجبة السحور وإفطار صحّي، وتناول المقبلات والحلويات باعتدال، واختيار المزيد من الفواكه والخضار، وتفادي المشروبات المُحلّاة، والقيام بالحركة الرياضية المعتدلة كل يوم، سيساعد في الحفاظ على الوزن الصحي.

لا تتخلي عن السحور

السحور له فوائد عديدة، فهو يقوّي الصائم وينشّطه خلال نهار الصوم الطويل. خبراء التغذية ينصحون بأن تكون هذه الوجبة غنية بالنشويات البطيئة الامتصاص، مثل خبز القمح الكامل، والأرز أو رقائق الفطور الكاملة، فهذه تساهم في المحافظة على مستوى السكر في الدم خلال النهار.

الإفطار الصحي المعتدل

كسر الصوم بحبّتَيْ تمر، ثمّ كوب من الماء أو اللبن، ثم بدء الإفطار بطبق ساخن من الشوربة، والفتوش أو السلطة، ثم الوجبة الرئيسيةُ يُعتبر مثاليًّا. وبالطبع يبقى الإعتدال في تناول الطعام هو العامل الرئيسي المطلوب.
إنّ بدء الإفطار بطبق من الشوربة يليّن المعدة ويدفئها بعد نهار طويل من الصوم، ويعوّض السوائل التي خسرها الجسم، ويحضّر الجهاز الهضمي لاستيعاب كامل الوجبة.
الطبق الرئيسي المتوازن على الإفطار يجب أن يحتوي على نوع من النشويات، مثل الأرز، والمعكرونة، والبطاطس، أو البرغل، ونوع من اللحوم مثل اللحم الأحمر، الدجاج، أو السمك، بالإضافة إلى الخضار المطبوخة.

الحلويات ولكن !

قد يكون من الصعب مقاومة الحلويات في شهر رمضان الكريم. لتجنّب السعرات الحرارية يجدر الانتباه إلى حجم الحصص والاعتدال بالكمية.
فتناول قطعة من الحلوى بعد وجبة الإفطار مباشرة، يتسبب في زيادة حجم المعدة، إذ يسبب التأخير في عملية الهضم. بالإضافة الى ذلك، يُحدث اضطرابًا في مستوى السكر في الدم، ما يؤدي إلى ازدياد الرغبة في تناول المزيد من الحلويات! لذا يفضل تناولها بعد ساعتين إلى ثلاث من تناول الإفطار.