علامات تدل على إصابتك بالقلق في فترة المراهقة

تمر على المراهقة العديد من المشاكل والأحاسيس المختلفة خلال تلك الفترة، وأحياناً قد لا يكون لديك الكثير من التفسيرات لما تشعرين به؛ فاذا كنت تعانين من الشعور بالوحدة، ولكن دون معرفة أسباب فعلية لما تشعرين به؛ فهذا أحد الأعراض التي تتطلب منك الخروج منها بالانغماس في نشاطات أخرى، ومن تلك الأعراض أيضاً.

1- مشاكل النوم:
إذا ظهرت عليك مشاكل التوتر والعصبية خلال عطلة نهاية الأسبوع، ولديك مشاكل في النوم؛ فأنت على حافة الهاوية.

2- تعانين من إدمان الهاتف الخلوي:
وقد تلاحظين أنك تهربين من الواقع ومن الإجهاد الذي تشعرين به للعيش في عالم افتراضي، وبالتالي تنغمسين في وضع المنشورات عبر
حسابك الشخصي، وتنغلقين على نفسك داخل غرفتك مع هذا العالم.

3- تشعرين بالغضب سريعاً:
ويمكن لأي شخص أن يشعر بالغضب تجاه العديد من المواقف اليومية، ولكن إن كنتِ تغضبين وتبدأين بالصراخ والانسحاب؛ فأنت تعانين من مشاكل القلق.

4- لا تحصلين على التقديرات المعدة في دراستك:
وعندما نتحدث عن العمل الدراسي؛ فقد نرى أنه الأمر الأول الذي يمكن أن يتأثر مع حدوث الأرق، والقلق، لذا فإن وجدتِ علاماتك لم تعد كما السابق؛ فأنتِ مصابة بمشاكل القلق.

5- الشعور الدائم بالمرض:
ويمكن أن يؤثر الإحساس بالقلق على الجسم دون أن نشعر؛ فنجد أنه يسلب منا الطاقة، ويشعرنا بأننا مرهقون، وقد تجدين أن هذا الأمر يصاحبه بعض العلامات، مثل: آلام في المعدة أو صداع أو تعب متكرر.

6- انحصار التعاملات الاجتماعية:
قد تجدين أن القلق يسلبك الحياة الاجتماعية؛ فتجدين نفسك تصنعين عالمك الخاص، ولا تبالين بالجلوس مع عائلتك أو أصدقائك؛ بل
تتجنبين الجلوس داخل التجمعات الأسرية المعتادة.

وكلما تمكنت من التعرف على سلوكيات التوتر والقلق في سن المراهقة، زادت فرصة حصولك على التدخل الطبي، ذلك قبل أن تصبح الأمور خارج السيطرة.