الزيوت المهدرجة: ما هي وأين توجد وأبرز أضرارها

الأطعمة التي نتناولها بشكل يومي تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية منها ما هو مفيد للجسم والآخر ضار وسام، وكوننا في عصر الوجبات السريعة فلا تخلو هذه الأطعمة من الزيوت المهدرجة التي يتم استخدامها في أغراض الطهي، وسنتعرف اليوم بشكل موسّع أكثر على الزيوت المهدرجة: ما هي وأين توجد وأبرز أضرارها.

ما هي الزيوت المهدرجة؟

الزّيوت المهدرجة هي زيوت نباتيّة يتمّ تسخينها إلى درجة حرارة عالية وتعريضها لأعلى درجات الضّغط وخلال وصول الزّيوت لأعلى درجة حرارة من الغليان يتمّ إضافة الهيدروجين؛ لتتحول الزّيوت من الحالة السّائلة إلى الحالة الصّلبة، حيث يتمّ الاعتماد على الزّيوت المتحوّلة أو المهدرجة في تصنيع الأطعمة؛ لأنّها تزيد من صلاحية المادة الغذائيّة المصنّعة لأطول فترة صلاحيّة، وكذلك تحسّن من قوام ومذاق الغذاء وتحميه من العفن.

أين توجد الزيوت المهدرجة

تتواجد الزيوت المهدرجة في المعجنات، والجاتوهات، والبطاطا المقلية، والكعك المقلي، والبسكويت التجاري، والشوكولاتة، والسمن (المهدرج أو المهدرج جزئياً)، والخضار، واللحوم المقلية بالدهن، والسمك، والقريدس المقلي، والدجاج المقلي، والمكسرات، ورقائق البطاطا والزيت المستخدم في القلي لأكثر من مرتين.

أضرار الزيوت المهدرجة

زيادة وزن الإنسان، حيث تحتوي الزّيوت المهدرجة على الهيدروجين لذلك تبقى في الجسم طويلاً لأنّها صعبة الهضم، ولا تتوزّع في الجسم وإنّما تتراكم في البطن.

الإصابة بإضطرابات في المعدة، وهذا يؤدي إلى رفع نسبة الكولسترول في الدّم والتّعرض إلى خطر الإصابة بتجلط الدّم في الشّرايين، ومشاكل في القلب، والإصابة بمرض السّكري، والإصابة بمرض الزّهايمر.