كيفية نوم الحامل والوضعية الأمثل لراحتها

ما كيفية نوم الحامل؟ اكتشفي أفضل وضعية للنوم أثناء الحمل، وكيف يؤثر النوم بطريقة خاطئة على الجنين.

تختلف الأمور بين الأشهر الأولى والأخيرة في وضعية النوم للحامل، لكن بالمجمل لا شيء يدعو للقلق؛ إذ أن الحامل ستُغيّر وضعيتها بمجرد أن تشعر بقلة الراحة، كما أن الجنين محمي بالكامل داخل البطن، ولا تؤثر فيه سوى الضربات القوية التي قد يتعرض إليها البطن وليس النوم ووضعياته بالمجمل. على الرغم من ذلك، يجدر بكِ معرفة بعض المعلومات حول نوم الحامل.

كيفية نوم الحامل في الأشهر الأولى:

في الأشهر الأولى قد تنام الحامل بالوضعية التي ترغب. ستجد أنها تباعاً لن تعود قادرة على النوم على بطنها، لكن إن حدث هذا ولم تشعر بالضيق، فالأمور طبيعية؛ إذ ثمة قاعدة تقول إن الحامل ستغيّر وضعيتها إن شعرت بالضيق، حتى ولو كانت غارقة في النوم. لعل من الأفضل دوماً النوم على الجانب الأيمن؛ لمنح التنفس مزيداً من الحرية، وبوضعية فيها ثني للأرجل ناحية البطن؛ للتخلص من الغازات المحتبسة في البطن.

كيفية نوم الحامل في الأشهر الوسطى:

ستجد الحامل في الأشهر الوسطى أنها ترتاح لوضعية النوم الجانبية مع وضع وسادة بين الساقين؛ لتخفيف الضغط الذي يتسبب به ثقل الوزن. سيكون من الصعب على الحامل حتماً النوم على البطن وعلى الظهر كذلك؛ لما قد يسبّبه الأخير من متاعب في التنفس وارتجاع لسوائل المعدة وأحماضها. تساعد الوسادات الخاصة بالحوامل على تسهيل الأمر في هذه المرحلة.

كيفية نوم الحامل في الأشهر الأخيرة:

الحامل في الأشهر الأخيرة قد تعاني بعض الشيء من مشاكل خاصة من قبيل ارتجاع السوائل والضغط على المعدة وعلى الكلى والمثانة. لذا، فإن النوم يتبع مدى صعوبة الحالة الموجودة لديها. قد يكون من الأفضل النوم على أحد الجانبين واستخدام الوسادة المخصصة للحوامل، وقد تجد بعضهن الوسيلة الأمثل إسناد الظهر بطريقة تقترب من الجلوس باسترخاء، وإبقاء الرقبة في وضعية شبه مستقيمة ومسنودة بوسادة عالية؛ لأجل سلامة التنفس.

مشاكل النوم عند الحامل:

تتعدّد مشاكل النوم عند الحامل، ولعل أبرزها ضيق التنفس وارتجاع سوائل المعدة وأحماضها، بالإضافة للنوم المتقطع والذي يكون ناتجاً بشكل رئيس عن انقطاعات التنفس التي تحدث في هذه الأثناء، بالإضافة لبعض الآلام في الرقبة والظهر والساقين.

نصائح النوم للحامل:

تُنصح الحامل بتناول العشاء الخفيف ليلاً، وعدم تناول أطعمة مقلية أو متبلة بطريقة مبالغ بها وعدم تناول أطعمة ومشروبات ذات قوام حمضي مفرط مثل الخل وعصير الليمون والبرتقال، كما تُنصح بالتمشي قليلاً قبل النوم، واعتماد الوضعية الأكثر راحة وخصوصاً للظهر والبطن والرقبة والتنفس. يُفضّل أن تقضي الحامل وقتاً جيداً في القراءة أو مشاهدة التلفاز أو الانشغال في نشاط ما تحبه قبل الخلود للنوم؛ لتبديد التوتر والطاقة السلبية.

إن كيفية نوم الحامل تعتمد على مرحلة الحمل التي تمر بها الحامل بالإضافة إلى اتباع حدسها بالوضعية التي تجد فيها راحتها.