5 عبارات ايّاك قولها لصديقتك في حالة الطلاق

الصداقة تعني الوقوف إلى جانب الأصدقاء ودعمهم بالأخص في الأوقات الصعبة. ولكن، يصعب علينا في بعض الأحيان معرفة ما يجب القيام به أو قوله لمساعدة اصدقائنا خاصةً في حالة الطلاق. ولكن بالتأكيد، اياك ثمّ اياك قول هذه الأمور، مهما كانت الظروف:

1- “كيف يمكنك فعل ذلك بأطفالك؟”

كوني على يقين من أن صديقتك فكر ت طويلاً في تأثير الطلاق على أطفالها قبل اتخاذ هذا القرار الصعب. في حين أن الطلاق أمر صعب على جميع الأطراف، بما في ذلك الأطفال، إلا أن في الحقيقة الطلاق في بعض الأحيان هو أفضل حل بالنسبة للأطفال. نعم، للطلاق آثار سلبية على الأطفال ولكن الصراع بين الوالدين هو الأسوء. في بعض الأحيان، يساعد الطلاق الأهل على التفاعل مع بعضهم البعض بطريقة صحّية والعمل سويّة لمصلحة الأطفال. ومع ذلك ، فغالباً ما يصطحب قرار الطلاق الشعور بالذنب، لذلك من واجبك كصديقة تهدئة مشاعرها بدلاً من دفعها للشعور بالذنب.

2- “لن يحدث هذا معي”

ان سماع المشاكل التي ادّت للطلاق قد يجعلك تشعرين بالأرتياح لأن ظروفك تختلف تماماً عن ظروف صديقتك. ضعي في اعتبارك أن صديقتك لم ترى هذه الظروف المؤدّية للطلاق إلا بعد وقوع الكارثة. في أكثر الأوقات، لا يستطيع الأزواج رؤية العلامات المؤدّية للطلاق, كوني صديقة داعمة لصديقتك وساعديها على تفحص القضايا والمعتقدات والافتراضات في هذا الوقتً العصيب. قد يحدث الطلاق لأي شخص ، حتى الذي يعتقد أنه في زواج سعيد.

3- “إنه أحمق”

على الرغم من أن صديقتك تشعر أن زوجها أحمق في بعض الأحيان، إلا أنك لن تساعيدها في تأكيد ذلك الأمر لأنه يعني انها أخطأت في اختيار شريكها ووالد أطفالها. يظن العديد من الناس أن هذا التعبير داعم، ولكن من الأفضل الابتعاد عن التعبيرات السلبية. حتى إذا كانت صديقتك تكراه شريكها السابق، فلا تعبّري عن رأيك السلبي.

4-“عليك الأنتقام منه وتدميره”

الغضب جزء طبيعي من الطلاق، ولكن من الأفضل عدم إثارة هذا الغضب والتشجيع على الانتقام. الرغبة بالثأر سوف تغرق صديقتك وتبقيها عالقة في الماضي دون القدرة على المضي قدماً. لا يجب أن تكون نهاية الزواج حربًا مؤلمة وقبيحة، خاصةّ إن كان هنالك أطفال. من الأفضل الأفتراق بهدوؤ واحترام، ووضع مصلحة الطفال أولاً.

5- “اريد معرفة ادق التفاصيل”

من المؤكد أنك قد تكوني فضولية وان ترغبي في معرفة الأسباب التي ادّت لى الطلاق ، خاصةً إذا كانا زوجين سعيدين دائمًاً. لكن الحقيقة هي أن هذه الأمور لا تعنيك. لو أرادت صديقتك إخبارك بالتفاصيل لفعلت. حاولي ان تكوني متفهّمة والقلّيل من الأسئلة المحرجة والمؤلمة.