بحسابها الزائف خدعتهم وحصلت على اقامة مجانية في فندق فخم، فتاة ادعت أنها نجمة على انستغرام

بحساباتهن المتقنة، صورهن الجميلة وعدد متابعيهن الذي يتجاوز الملايين، تفوقت نجمات الانستغرام على المغنيات والممثلات العربيات والعالميات لناحية الشهرة الكبيرة التي حققنها. فيكفي أن تملكي حساباً فعالاً على موقع انستقرام تستعرضين فيه إطلالاتك المواكبة لأجدد صيحات الموضة والجمال العالمية وتوثقين صور رحلاتك وإقامتك في الفنادق الفاخرة، لتحصلي على امتيازات تتجاوز امتيازات النجمات.

ويبدو أنّ هذه الفكرة أي التحول الى نجمة على انستقرام بدأت تراوح عدداً كبيراً من النساء نظراً للامتيازات التي يحصلن عليها في ما لو تجاوز عدد متابعيهن المليون. وهذا تحديداً ما فعلته أماندا سميث صاحبة صفحة @Wanderingggirl التي لم تمتنع عن قص شعرها 13 سنة متواصلة، بل كتبت تعليقاً على إحدى صورها قائلةً “كانت بالي تجربةً لا تنسى، يجب أن يكون هذا المكان في قائمة زيارتك المقبلة”.

ونشرت الفتاة الشقراء على حسابها الخاص على انستقرام صوراً توثق زيارتها الى بالي، وكانت قد سبقتها صوراً من رحلتها الى نيوزيلندا وأخرى من رحلتها الى مدينة تولوم المكسيكية حيث تناولت وجبات التاكو الشهية. ودعونا لا ننسى رحلتها المميزة الى أوروبا والتي وثقتها بالصور موجهةً الشكر للفنادق التي استضافتها.

ولكن بحسب ما كشف موقع Buzz Feed، فإن أماندا سميث ليست شخصية حقيقية بل إن حسابها@ Wanderingggirl الذي يملك 63 ألف متابعٍ، هو حساب زائف أنشأه فريق في وكالة التسوق الرقمي Mediakix لمعرفة مدى سهولة عقد صفقات الترويج للعلامات التجارية بحسابٍ مُزيَّف، ولتظهر سهولة خداع المعلنين بالحسابات الزائفة أو التفاعلات غير الحقيقية على إنستغرام.