تخالينهما شقيقتين أو صديقتين مقربتين، أمّ وابنتها تصبحان حديث الانترنت بأقل من 24 ساعة!

ليس عليك أن تكوني مدونة جمالية أو خبيرة في الموضة وفي شؤون الحياة الاجتماعية أو تعيشي لايف ستايل فاخراً لتكوني مشهورة على انستقرام وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، بل يكفي أن تملكي صفة مميزة أو قصة مؤثرة لتصبحي نجمة على الانترنت. فهل تتذكرين مثلاً قصة الفتاة المتسولة التي أصبحت نجمة يتابعها أكثر من 100 ألف شخص بين ليلة وضحاها.

تخالينهما شقيقتين أو صديقتين مقربتين، أم وابنتها تصبحان حديث الانترنت بأقل من 24 ساعة!

في الواقع، يبدو أنّ هناك الكثير من الحالات التي تتحول فيها المرأة الى نجمة مشهورة من دون سابق إنذار وتصميم. فقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً بصور الأم والابنة اللتين تبدوان كشقيقتين أو صديقتين مقربتين خصوصاً أنهما لا تفترقان أبداً.

فصحيح أن هناك الكثير من الحالات التي تكون فيها علاقة الأمّ والابنة متينة جداً، ولكن أن ترديا الملابس ذاتها وتعيشان اللحظات والذكريات نفسها، وتترافقان في كل الأوقات والمناسبات هو لا شكّ أمر نادر. ولكنه يحصل، مع إلي وأمها لويز سميث اللتين أصبحتا نجمتين على الانترنت بعد أن انتشرت صورهما التي تعكس علاقتهما المميزة على مواقع التواصل الاجتماعي.

تخالينهما شقيقتين أو صديقتين مقربتين، أم وابنتها تصبحان حديث الانترنت بأقل من 24 ساعة!

فرغم أن لويز سميث البالغة من العمر 42 سنة تكبر ابنتها إلي بـ22 سنة، إلا أنهما تبدوا كشقيقتين أو صديقتين مقربتين. فبالإضافة الى الشبه الكبير بينهما، فإن الام والابنة لا تفترقان أبداً حتى في الحفلات وكأنهما بالفعل صديقتين مقربتين، كما أنهما تعملان معاً في صالون الشعر الذي تملكه الأم.