كانت حالة ولدها تسوء رغم العلاج. وعندها اكتشفت الخطأ الفادح الذي ارتكبه الطبيب. غلطة يمكن أن تحدث مع أولادنا.

جدري الماء مرض يصيب الأطفال ولا يشكل خطراً عليهم. عندما أصيب بها لويس لايونز، في انكلترا، وصف له الطبيب دواء Nurofen وهو مضاد للالتهاب من مشتقات ال ibuprofen ( يؤخذ بدون وصفة طبية في حال الحمى والالتهابات ) وأرسله إلى البيت.

لكن حالة الصبي الصغير الصحية تدهورت : أصيب بحمى مرعبة وظهرت بثور في كل أنحاء جسمه بسبب الالتهاب.

كان الصغير يعاني. وقررت أمه هايلي لايونز أن تتصرف بسرعة فأخذته إلى المستشفى.

وصل لويس إلى المستشفى في الوقت المناسب. في مستشفى Alder Hey Children’s في ليفربول،

شخّص الأطباء إصابته بتسمم الدم بسبب ال ibuprofen. بالنسبة للاطباء الذين اعتنوا بالصبي الصغير،

كانت هذه الحالة هي الأولى من حيث مضاعفاتها وخطورتها.

أنقذت غريزة وحدس الأم حياة ابنها، لأنه في حالة الإصابة بتسمم الدم، كل لحظة لها قيمتها.

وقررت هايلي أن تنبه الأهل الآخرين على الفايسبوك عن طريق رواية قصتها. وشارك مئات الألوف

قصتها :” هناك موجة إصابات بجدري الماء. اود تذكير كل الأهل أن لا يعطوا أولادهم nurofen أو ibuprofen “.

على أثر نجاح رسالة هايلي، قام المعهد الوطني للصحة في المملكة المتحدة بتذكير الناس أن ال ibuprofen

يجب أن لا يعطى في حالة الجدري. أعلن الباحثون في المعهد أن المكون الفعال في الibuprofen

يجعل عوامل المرض تتغلغل في طبقات الجلد العميقة لتصل إلى الدم. مع هذا، وصف أربع أطباء مختلفين

هذا الدواء للويس.

نحن سعداء لمعرفتنا بأن لويس في طريق الشفاء. بالنسبة إلى هايلي، فإنها تعتبر أن من واجبها أن توصل

رسالة التحذير التي تتعلق بموانع استعمال ال ibuprofen في علاج جدري الماء لكل الأهل في العالم.
لقد صدمني هذا : تسمم الدم بسبب دواء يعتبر بسيطاً وبلا خطورة !