هذا الفيتامين يوقف نمو الخلايا السرطانية. من السهل أن تجدوه !

الأداء الجيد للجسم يمر أساساً بالنظام الغذائي واستهلاك المواد الغذائية المفيدة، مثل الفيتامينات. الوعي ضروري فيما يتعلق بوسائل العناية الصحية بفضل النظام الغذائي. للأسف، أن مجتمعنا حالياً يشجع على استهلاك الأطعمة المصنعة، الغنية بالملح والدهون والسكر.

الطريقة الأفضل لتفادي بعض الأمراض والعناية بالصحة تبقى إذن في أن نعود إلى أساسيات التغذية، أن نفهم فوائد بعض الأطعمة ونلاحظ تأثيرها في الوقاية والعلاج من الأمراض. في الواقع، بعض الدراسات وجدت علاقة ما بين الفيتامين D وتراجع نمو الخلايا السرطانية. اكتشفوا معنا ما هو الفيتامين D وما هي علاقته بالسرطان !

الفيتامين D

إنه يؤدي في نفس الوقت دور فيتامين وهورمون، الفيتامين D ضروري لصحة العظام والأسنان. إنه يساعد على تنظيم مستوى الكالسيوم في الدم عن طريق تحسين امتصاص الجسم له والتقليل من تصريفه عن طريق البول. يحتوي الفيتامين D على مجموعة عناصر قابلة للذوبان في الدهون، يقوم الحسم بتخزينها بعكس الفيتامينات التي تذوب في الماء. هذه العناصر متوفرة بشكلين : الفيتامين D2 (ergocalciferol بشكل نباتي) والفيتامين D3 (cholecalciferol بشكل حيواني).

يؤثر الفيتامين D أيضاً على صعيد الكليتين فيساعد على استعادة الفوسفور من البول وإرجاعه إلى الدورة الدموية.

النقص في الفيتامين D يؤدي إلى اضطرابات في النمو عند الولد، إلى لين العظام عند الكبار، وهذا يعني أن العظام تصبح لينة وتتشوه.

يساهم النقص في الفيتامين D في الإصابة بترقق العظام عند الأشخاص المسنين ما فوق ال 60 سنة.

السرطان والفيتامين D

الفيتامين D هو أحد أقوى مثبطات السرطان لأنه يحدّ من نمو الخلايا ويحسّن القدرة التخصصية لها. في الواقع، قد يكون هناك رابط بين النقص في هذا الفيتامين والإصابة بسرطان القولون، البروستات، الثدي والمبيض. إن تأثير الفيتامينات D (D1 وD2) على الجينات، يجعلها قادرة على التحكم في الوقاية من السرطان، على التخفيف من الالتهاب والآلام العضلية، وتحسين المزاج. لهذا فإن النقص في هذا الفيتامين يؤذي مجموع الجسم والفكر.

ينصح الأطباء حول العالم بزيادة معدل ما نأخذه من الفيتامين D لأنه يبدو، حسب الإحصاءات، أن أكثر من %80 من الناس مصابون بالنقص فيه. الاستهلاك اليومي العادي هو 5ug يومياً بما يعادل 200 UI ولكن الباحثون ينصحون باستهلاك 1000 وحتى 2000 UI.

إنهم ينصحون أساساً بالتعرض للشمس وبتناول المكملات الغذائية لتحسين معدل الفيتامين D لكن بعض الأطعمة تحتوي مقداراً ضخماً منه، اكتشفوها.

الأطعمة التي تحتوي على الفيتامين D

زيت كبد سمك القد

يحتوي على أعلى نسبة من الفيتامين D، لكن زيت كبد سمك القد له طعم مزعج. حتى تستطيعوا تناوله يمكنكم أن تجدوه على شكل كبسولات.

سمك الرنكة

إنه مصدر ممتاز للفيتامين D. لتحافظوا على كمية الفيتامين D الموجودة فيه، فضلوا تناول الرنكة المدخنة أو المشوية أو المملحة.

السردين

السردين المشوي أو المنقوع بالزيت يحتوي على كميات ضخمة من الفيتامين D بالإضافة إلى البروتينات والأوميغا 3 التي تساعد في الأداء الجيد للقلب والشرايين والدماغ.

الشوكولا السوداء

إنها مضادة للتعب وللكآبة، الشوكولا معروفة باحتوائها على المغنيزيوم لكنها أيضاً مصدر للفيتامين D. على كل حال، فضلوا الشوكولا التي تحتوي على %60 من الكاكاو على الأقل.

البيض

البيض هو أفضل بديل عن اللحم. إنه أيضاً مصدر للسيلينيوم، للفيتامينات B2, B12, D. الفيتامين D موجود بأغلبه في صفار البيض.