خبيرة جمال تطلق تحذيراً من خطر الرموش الاصطناعية

كل النساء يبحثن عن رموش طويلة وكثيفة عندما يدخلن صالون تجميل منأجل تركيب رموش اصطناعية.
لكن أيما دانجال، وهي اختصاصية محترفة من بيرث بأستراليا، تطلق تحذيراًلكل النساء، كي ينتبهن إلى الخطر الذي تمثله هذه الرموش عندما يلجأن إلى أخصائيين غير مؤهلين.

أرجوكن دققو جيداً قبل أن تضعن رموشكن بين يديّ أي أحد.
عندما قابلت اختصاصية التجميل زبونتها التي كانت تريد إعادة تركيبر موشها، أصيبت بصدمة !
كانت الرموش الطبيعية لدى الفتاة المسكينة متضررة نهائياً.
قالت الاختصاصية “كانت رموشها الطبيعية متضررة إلى حد كبير فيالأماكن التي التصقت بها الرموش الاصطناعية، حتى أنها كانت تسقط بمجردان ألمسها بملقط الشعر. كانت تريد رموشاً جديدة لتحتفل بعيد ميلادها هذاالاسبوع، لكن هذا كان مستحيلاً ! لم أستطع أن أفعل شيئاً كي ألصق الرموش الاصطناعية !” .

يا للمسكينة ! كان عليها أن ترتدي نظارات سوداء أشهراً طويلة لإخفاء رموشها المفقودة !

منذ أن نشرت السيدة دانجال هذا التحذير، تجاوب مع رسالتها عدد هائل منالنساء على النت، واجهن مشاكل مماثلة بسبب أشخاص لا يمتلكون لا الخبرةولا المهارة أو التقنيات التي يفترض بأخصائيات التجميل امتلاكها كي يضعن الرموش.

نصائح هذه الاخصائية لكنّ :
1) تأكدن من أن الأخصائية تابعت دورات متخصصة في هذا المجال !
2) وإذا كان الثمن الذي ستدفعنه من أجل رموش اصطناعية، منخفضاً جداً،يجب أن تقرعوا جرس الإنذار ! عندما نريد نوعية مميزة، يجب أن ندفع الثمن.