فاطمة عبدالرحيم مصرية تخلت عن أنوثتها ودخلت عالم الرجال بـ “عضلاتها”!

يعتبر عالم كمال الأجسام عالم مليء بالخشونة والعضلات الضخمة، وهذا ما يجعله خاص فقط للرجال ولا يمكن تصور أن تدخله أي انثى جميلة تتمتع بالنعومة.

إلا ان المصرية فاطمة عبدالرحيم قررت قلب الموازين وتحدي كل الظروف والأفكار والعادات والتقاليد ودخول عالم كمال الأجسام متخلية عن أنوثتها وجمالها.

وبدأت عبدالرحيم مشوارها بعد تخرجها من الكلية بقيامها بالعديد من التدريبات وأخذ الكورسات من أجل بناء جسدها وتكوين عضلات الضخمة.

وتواظب عبدالرحيم 32 عامًا على التدريب يوميًا لمدة ساعة وهدفها الأساسي تحقيق الأرقام القياسية، ومتجاهلة جميع الانتقادات والسخرية التي تعرضت لها بسبب اهتمامها بهذه الرياضة الذكورية وشكل جسدها الذي أصبح يشبه جسد الرجال متخلية عن الأنوثة والاثارة، إلا ان فاطمة كشفت في اكتر من مرة انها سعيدة بهذا الأمر وانها تحقق حلم حياتها.