كم حصاناً ترين في الصورة؟ جوابك يكشف شخصيتك الدفينة!

ألقي نظرة سريعة إلى هذه الصورة وحاولي معرفة عدد الأحصنة التي ترينها فيها. إنّ جوابك سيعطينا فكرة عن شخصيّتك، وعن بعض الأمور التي ربّما لا تعرفينها عن نفسك…

ترَين حصاناً واحداً فقط

أنت الشخص الذي يقولون عنه أنّه يرى الأمور من بعيد، وكأنّها في صورة واحدة كبيرة. تبقين مسافة معيّنة ما بين ما تشعرين به وما ترينة أمامك. لديك القدرة على رؤية العالم بموضوعية، في حين أنّ الآخرين يغرقون في حكمهم من منظورهم الشخصي على الأمور. كما أنّك تنتمين إلى فئة الناس الذين يمكنهم أن يروا ما لدى الآخرين من آراء، والذين يستطيعون أن يعطوا رأيهم المتجرّد بعد أن ألقوا نظرة على المشكلة من زواياها المختلفة. الحقيقة هي أنّ لديك حسّ واقعي كبير، ولا تعطين أهمّية كبرى للتفاصيل الدقيقة.

من جهة أخرى، يريد الناس منك أن تديري الأمور لأنّهم يعرفون أنّك تتمتّعين بقدرة قياديّة متفوّقة، وبأنّك تتخطّين كلّ معايير القيادة بالنسبة إليهم، ويمكنك أن تحقّقي أهدافاً لم يكونوا ليحلموا بها أصلاً، فأنتِ دائماً تبقين نظرك على الهدف الذي وضعته ولا تحيدين عنه. تركيزك على الأمور عالٍ جدّاً، وتعرفين كيف تحدّدين الأولويّات، وكيف تحقّقينها بطريقة بسيطة ومن دون تعقيدات.

ترَين من 4 إلى 9 أحصنة

أنتِ الشخص الذي يعمل بجهد كبير ولا يملّ أبداً، وتحبّين أن تقولي عن نفسك أنّ العناية بأدقّ التفاصيل هي ما يميّزك. تتميّزين أيضاً في الإجتماعيّات، وفي مهنتك، وفي دراستك، وفي كلّ ما تصبّين اهتمامك فيك. هدفك هو تحقيق نسبة أكبر من ما يهدف إليه الشخص العادي، ذلك لأنّك تأخذين الأمور بجدّية تامّة. نتيجة العمل الشاقّ والمواظبة التي تنتهجينهما في كلّ شيء، هي الإنجازات التي تُسجّل في حقّك. تؤمنين بأنّ السعي وراء الكماليّات يأخذ الكثير من الوقت ويمنع المرء من إنجاز أيّ شيء، لذا فأنت تفضّلين العمل بواقعية لكي تحقّقي الكثير، بدلاً من أنّ تحقّقي لا شيء. تعرفين حقّ المعرفة بأنّ هناك هدر للطاقة التي تملكينها إذا كنت تريدين أن تصبحي كاملة، ولهذا السبب تفضّلين العمل بنسبة 110% من طاقتك،حتّى لو لم تكن النتيجة كاملة 100%.

ترَين 10 أحصنة أو أكثر

إنتِ ذات شخصية تبحث عن الكمال في كلّ شيء. وترَين أنّ الأمور لا يمكن أن تكون منجزة بحقّ إلا إذا كانت على أكمل وجه. حتّى أنّك لا تبدأين بعمل أيّ شيء إذا كنت تعتقدين بأنّك لن تستطيعي إنجازه بطريقة أكثر من ممتازة. وإذا رأيت أحداً يقوم بعمل نصفيّ، تميلين إلى انتقاده بشدّة. عندما تنخرطين في عمل جماعي، تأخذين فوراً منصب القيادة، لأّنّك تريدين إنجاز الأمور على طريقتك. وفي العادة، ليس هناك من مانع لدى الآخرين بتسليمك القيادة، لأنّهم يعرفون بأنّك ستسعين لإنجاز الأمور بدقّة بالغة. ومن المدهش كيف أنّك تضعين ثقة كبرى بقدرتك على تحقيق الأهداف، وليس لديك أدنى شكّ بأنّ نجاحك يفوق دائماً كلّ التوقّعات. أنتِ بحاجة أحياناً لتتوقّفي برهة قليلة، لتقيّمي نجاحاتك وتتمتّعي بها كما يجب. وأيضاً عليك أن تتعلّمي بأنّ بعض الأمور لا يمكنك أن تنجزيها كاملاً، وما قد حصلت عليه ليس سيّئاً على الإطلاق طالما هو ثمرة العمل الشاقّ، وبأنّ تعبك لن يذهب سدىً أبداً.