لن تصدق الصور.. فتاة برحمين ومهبلين والمفاجأة.. اكتشفت الأمر بالصدفة

بالتأكيد يبدو الأمر جنونيا، ولكن هذه قصة واقعية، حدثت مع فتاة تدعى كاساندرا بانكسون Cassandra Bankson شعرت بآلام في الظهر فذهبت إلى الطبيب لمعرفة أسباب الألم الغريب، ليكتشف من خلال الموجات فوق الصوتية أن لديها كلية واحدة، وأظهر التصوير بالرنين المغناطيسي أن لديها مهبلين ورحمين وعنقي رحم، ويمكنها أن تحمل مرتين بنفس الوقت.

بدأت “بانكسون” تشتكي من آلام الظهر في الصيف الماضي، لتتفاجأ بأنها تعاني من حالة نادرة جداً “مهبلين ورحمين مع عنقي رحم” وتسمى حالتها “الرحم المزدوج” مع وجود مهبلين ولكن داخليين ولهذا السبب لم تكتشف “بانكسون” الأمر الا من خلال صورة الرنين المغناطيسي.

تقول الفتاة إنها شعرت بالصدمة عندما علمت بالأمر، ولكن قررت أن لا تدع هذا الأمر يؤثر سلباً في حياتها، وبأن هذا الاكتشاف ساعدها في معرفة أو تبرير العديد من الأمور التي تشعر بها، وأضافت أنها طالما عانت من مضاعفات معقدة، كاستمرار الدورة الشهرية لمدة 28 يوم، أو دورتين في الشهر، فلجأت منذ سنوات الى الاطباء ولكن لم يشك أي منهم في حقيقة أن لها مهبلين ورحمين، وتعاني “بانكسون” من تشنجات غير محتملة أثناء الدورة الشهرية.

وعلميا يبدأ تشكل الرحم خلال الحياة الجنينية عند الأنثى على شكل أنبوبين صغيرين، يلتحمان فيما بعد مع تطور الجنين ليشكلا عضواً أجوفاً وحيداً هو الرحم. ولكن في بعض الحالات يمكن أن لا يلتحم الأنبوبان بشكل كامل، فيؤدي ذلك إلى تشكل جوفين مستقلين عن بعضهما، ويطلق على هذه الحالة مصطلح الرحم المزدوج.

ويعتبر الرحم المزدوج حالة نادرة، يمكن أن تبقى بدون تشخيص أحياناً. وتصادف النسبة الأعلى للرحم المزدوج عند النساء اللواتي تعرضن لحالة إسقاط حمل أو ولادة مبكرة سابقة. ولا تحتاج حالة الرحم المزدوج إلى علاج إلّا إذا تسببت بحدوث أعراض مزعجة أو مضاعفات للمريضة، مثل الألم الحوضي أو الإسقاط المتكرر.

وبحسب الطبيبة ليلى حنا المختصة بالأمراض النسائية والولادة، قد تمضي المرأة وقتاً طويلاً في حياتها دون معرفة بأنها تعاني من الرحم المزدوج، وفي بعض الأحيان يمكن معرفة ذلك في الفحص السريري أو من خلال مسحة عنق الرحم، وفي معظم الحالات يكون الرحمين أصغر من الحجم التقليدي للرحم الواحد، وذلك ليتسعا داخل جسم المرأة.

ويمكن للمرأة أن تكون حامل مرتين في نفس الوقت، كل طفل في رحم مختلف، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث، وأضافت الدكتورة “حنا” أن النساء اللواتي تعاني من الرحم المزدوج قد تواجه مضاعفات أثناء الحمل وهنّ أكثر عرضة للإجهاض أو الولادة المبكرة.