دلالات على الاصابة بامراض الكلى تستدعي إستشارة الطبيب

بالرغم من عدم ضرورة الربط بين كل العلامات التي سوف نذكرها ومرض الكلى، الا أنه عند معاناتنا من العديد من هاته الأعراض، فمن الأفضل القيام باستشارة اختصاصي للقيام بالفحوصات الضرورية للتأكد من اصابتنا بمرض الكلى ولتلقي العلاج بشكل مبكر في حالة التأكد.

الكلى عبارة عن أعضاء تتواجد على مستوى الجزء الخلفي من البطن، بالتوازي مع العمود الفقري، يلعب هذا العضو الحيوي دوراً مهماً في جسم الإنسان إذ أن عمله بشكل جيد يدل على الصحة الجيدة حيث أنه مسؤول عن عملية التحكم على مستوى ضغط الدم والسوائل.

مثلما يحدث لباقي أجهزة الجسم، فإن الكلى معرضة لمخاطر الإصابة بالتهابات وانواع أخرى من الأمراض بشكل مستمر. بالرغم من أن مشاكل الكلي ليست شائعة، إلا أن المشكل يكمن في عدم ظهور أية أعراض في المراحل الأولى وأنه من الصعب جداً تشخيصها.

الطريقة الوحيدة التي تمكن من تحديدها بدقة هي الاستناد إلى فحوصات طبية للدم والبول، من ناحية أخرى، هناك إشارات تحدث في الجسم يمكنها أيضاً المساعدة في اكتشاف تطور مرض الفشل الكلوي في الجسم.

في هذا الموضوع نقوم بمشاركتكم العلامات السبع الأكثر شيوعاً لمرض الكلى حتى لا تترددوا في استشارة الطبيب عند ملاحظتكم هذه الأعراض.

1-التعب المفرط

عند حدوث مشكل كلوي فإن الدم يجد صعوبة في نقل الأكسجين نحو خلايا الجسم فينتج عن ذلك التعب المزمن. للكلى علاقة بإنتاج الكريات الحمراء، وتدهور حالتها يعيق عملية إنتاج الكميات اللازمة من الدم.

2-الحكة في الجلد

يتم طرد كميات كبيرة من المواد السامة المتواجدة بالدم من الجسم عن طريق البول بفضل الكلى. إذا كانت هذه الأعضاء لا تعمل جيداً، فإن الفضلات تبقى عالقة بالأنسجة وتسبب الإحساس بالحكة والوخز تحت الجلد بشكل متكرر.

3-التورمات “أوديما”

يعد احتباس الماء والتورمات من بين الأعراض الأكثر شيوعاً لأمراض الكلى.

تقوم هذه الأعضاء بالتحكم بمستويات الماء والصوديوم في الجسم، حيث أنه إذا حدث عطل في نشاطها فسوف ينتج عن ذلك خلل في توازنها. يمكن كذلك ظهور التهاب يسمى المتلازمة الكلوية، وذلك عند حدوث خسائر كبيرة من البروتينات في البول.

تتمركز الالتهابات والتورمات غالباً على مستوى الأقدام والساقين، وتكون أحياناً على مستوى الذراعين، الوجه وأجزاء أخرى من الجسم.

4-الأنيميا “فقر الدم ”

إن أعراض فقر الدم عند المرضى تكون عبارة عن مؤشر يدل على مشكل في الكلى ذو مستوى جد متقدم وخطير. إن هذه الأعضاء تكون مسؤولة عن إنتاج هرمون يسمى “ايرثروبويتين”، الذي من المفترض أن يحفز نخاع العظم كي ينتج كريات الدم.

عندما تكون حالتها قد وصلت لمرحلة خطيرة من الفشل الكلوي، فإن مستوى نشاطها ينخفض بشكل حاد ويقوم بإحداث أعراض أنيميا مزمنة.

5-ألم الظهر

إن الآلام على مستوى منطقة أسفل الظهر وجانبي الجسم يمكنها أن تشير إلى احتمال وجود مرض في الكلى، خصوصاً لدى المرضى المسنين. إذا لم تكن الأعراض معتادة، فإن الآلام يمكن أن تكون ناتجة عن تواجد حصى في الكلى أو في المسالك البولية.

في هذه الحالات، يكون الألم غالباً حاداً ومصاحباً بأعراض أخرى مثل وجود صعوبات في التبول أو الإحساس بالحرقان خلال التبول. من المهم جداً تمييز هذا الألم إذ أنه من الممكن أن يكون ذلك عاملاً في الكشف عن مرض خطير.

6-تغيرات على مستوى البول

إن معرفة كيفية التمييز بين بول الكلي السليمة مهم جداً للتمكن من الكشف عن إشارات الخطر في مشاكل الكلى. عندما يحدث نقص ما في نشاط هذه الأعضاء، تحدث المشاكل التالية:

– رغبة كبيرة في التبول خلال منتصف الليل

– تحول لون البول إلى أصفر غامق

– بول ذو رائحة كريهة

– رغبة متكررة في التبول مع بول ذو لون باهت

– صعوبات في التبول أكثر من 4 مرات في اليوم

– عدم القدرة على حصر البول (تسربات بولية)

– وجود الدم في البول

7-رائحة النفس الكريهة

نفس برائحة الامونياك وطعم معدني في الفم يمكن أن يحدثا بسبب تراكم المواد السامة في الدم نتيجة الفشل الكلوي. إن هذه الأعراض المزعجة يصعب السيطرة عليها، بالرغم حتى من تتبع عادات جيدة في الاعتناء بنظافة الفم.

كل الأعراض المذكورة سابقاً يمكن أن تكون نتيجة عدة أسباب ولكن من الأفضل توقع احتمال مشكل في الكلى. في حالة الشك، من الأفضل استشارة الطبيب والقيام بالفحوصات الضرورية للتأكد من عدم وجود أي داع للقلق.