متهمان هنديان بالتزوير خرجا من السجن بتزوير وثائق المحكمة

يقول المثل “داوها بالتي كانت هي الداء” وهذا ما فعله متهمان هنديان بالتزوير والاحتيال، عندما استخدما مهاراتهما لتزوير وثائق ساعدتهما على الخروج من السجن بكفالة.

وكانت الشرطة قد اعتقلت كلاً من محمد لقمان شيخ (48 عاماً) وبشير ملا (62 عاماً) وكلاهما من أصحاب السوابق، وأودعتهما السجن قبل حوالي شهر من الان، بتهمة تزوير جوازات سفر ووثائق حكومية أخرى.

وبسبب السجل الحافل للمتهمين في التزوير، طلبت المحكمة من رجال الشرطة التأكد من الوثائق المقدمة خلال إجراءات المحاكمة، ومع ذلك تمكن المتهمان من تزوير الوثائق والخروج من السجن بكفالة، قبل أن يتواريا عن الانظار بحسب موقع أوديتي سنترال.

وكان المتهمان داخل الحجز القضائي عندما تمكنا من تأمين أوراق الكفالة والخروج من السجن، وعلى الرغم من أن ذلك حدث قبل حوالي شهر، إلا أن الشرطة لم تعلم بواقعة التزوير إلا قبل ثلاثة أيام، بعد أن اكتشف أحد المحققين شيئاً مريباً في القضية.

وقبل أيام عثر الشرطي فيجاي ساناب أثناء مراجعته للقضايا على ورقة تقول إن كلا المتهمين قد أخلي سبيله، وهي موقعة من قبل مفتش الشرطة ومقدمة باسم أحد رجال الشرطة. ولأن ساناب كان على علم بجميع المفتشين ورجال الشرطة في القسم، اكتشف أن الأسماء الواردة في ورقة إخلاء سبيل المتهمين غير صحيحة.

وبعد التحقق من قسم الشرطة، تبين أن المحكمة لم ترسل بعد أية ورقة تتعلق بإطلاق سراح المتهمين بموجب كفالة. واكتشفت الشرطة أنها تعرضت للخداع من قبل متهمين لهما باع طويل في الاحتيال، ولدى البحث عن المحامي الذي مثلهما في القضية، تبين أنه مجرد شخص وهمي لا وجود له.

وتعتقد الشرطة أن المتهمين حصلا على مساعدة من داخل المحكمة، للتأكد من عدم وصول الأوراق الأصلية، ولا يزال البحث جارياً عنهما لإعادتهما إلى السجن.