تتذمر من زوجها وعدم مساعدته لها لكن بمجرد رؤية حذائه ندمت

يعيش ديردري سانفورد في ولاية كارولينا الجنوبية، وله زوجة في الجيش. لهذين الزوجين طفلين. تشعر كارولين باهمال زوجها في بعض الأحيان، في شؤون الإدارة، والمنزل، الخ … ولكن ذات يوم، فهمت شيئًا هامًّا … وبكت عندما شعرت بالندم لأنها لم تفهم هذا من قبل … أرادت أن تشارك تجربتها مع غيرها من النساء على شبكات  التواصل الاجتماعية:

“أيتها السيدات، أرى كثيرات منكن يشتكين من أزواجهن الذين لا يساعدونهن في المنزل، أو الذين لا يريدون الخروج من المنزل بعد عودتهم من العمل. فمنذ دخولهم إلى المنزل يعبّرون عن تعبهم، ولا يقومون بفعل شيء سوى التمدد على الأريكة ومشاهدة التلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو، إلى أن يخلدوا إلى النوم. وكنت واحدةً منكم، إلى أن رتبت الفوضى التي تسبب بها، ولملمت حذائه الذي اشتراه قبل ستة أشهر.

فهو لا يرتديه كل يوم، بل يبدله بأحذية أخرى. قلبته لمعرفة ما إذا كانت الأوساخ موجودة في الحذاء المثقوب… ووجدت أن حذائه مستهلك إلى حد التمزّق. لم يمضِ سوى ستة أشهر على شراء هذا الحذاء من ماركة “روكي” الباهظة الثمن. ففهمت أني ما كنت أعلم ما الذي يفعله في أيامه، وكم يعمل بجدّ، لدرجة لا يعود يرغب سوى بالراحة وقضاء الوقت مع الأطفال.

أعلم أن أزواجنا يتسببون بالفوضى أحيانًا، لكنّهم يقدمون الكثير إلينا. فهم يدعمون عائلتنا، ويحموننا، ويمنحونا الحرية. في الواقع، يقدّر أزواجنا ما نقوم به، حتى لو لم يظهروا ذلك طوال الوقت. البيت النظيف، والملابس النظيفة والمطوية، والطعام المحضّر، والزي الذي تحضّرنه في الليل لهم، والسماح لهم بعشر دقائق إضافية من النوم. أنتنّ سندهم، وهم سندكنّ. قبل توبيخ أزواجكم الذين يرمون ملابسهم الرياضية أينما كان، انظرن إلى أسفل أحذيتهم. واعرفن كم يعملون بمشقّة!”.