10 مشاهير وسياسيون وعلماء لم تكن تعلم أنهم لاجئون!

هربوا من بلادهم ربما لفترة قصيرة مؤقتة، ولكن الشهرة والنجاح والفرص كانت بانتظارهم لتحدث تغييراً كبيراً في مسار حياتهم وخططهم: ممثلون، وموسيقيون، وسياسيون، وعلماء. تعرَفوا على 10 مشاهير لم تكونوا تعلمون أنهم لاجئون.

1. مارلينيه ديتريش

المغنية والممثلة الألمانية مارلينيه ديتريش التي تميزت بصوتها الجذاب وعيونها الساحرة. حصلت على النوعية الأمريكية في عام 1939 بعد أن هاجرت من ألمانيا النازية. لاجئة بارزة، انتقدت هتلر بكل جرأة وغنت للقوات الأمريكية خلال الحرب في حين حُظرت أفلامها في ألمانيا. ولكنها قالت: “ولدت ألمانية وسأظل ألمانية إلى الأبد”.

2. هنري كيسنجر

كان أستاذاً في جامعة هافارد في العلاقات الدولية ووزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الـ56 السابق. ومن أهم مؤسسي السياسة الخارجية الأمريكية. في عام 1938 هرب كيسنجر، المولود في بافاريا بألمانيا، مع عائلته إلى الولايات المتحدة خوفاً من الاضطهاد النازي. ومع ذلك قال كسنجر وهو في عقده التاسع: ” مازالت ألمانيا جزء مني”.

3. مادلين أولبرايت

ولدت مادلين أولبرايت في ما يعرف اليوم بجمهورية التشيك، وهربت مع أهلها إلى الولايات المتحدة في عام 1948 عندما تسلم الشيوعيون الحكم في التشيك. وانخرطت في العمل السياسي لتتسلم أعلى منصب في الحكومة الأمريكية وتكون بذلك أول امرأة تتسلم منصب وزير الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية (1997-2001).

4. ألبرت أينشتاين

عالم فيزياء يهودي ألماني، عرف بالنظرية النسبية وحاز على جائزة نوبل في الفيزياء. أثناء زيارته إلى الولايات المتحدة في عام 1933 توضح له جلياً عدم التمكن من العودة إلى بلده بسبب النازيين. كانت مشاعره مختلطة عن الحياة في المنفى. وكتب ذات مرة بأنه محظوظ بفرصة العيش في برينستون إلا أنه يشعر بالعار لأنه يعيش بأمان في حين أن الآخرين في بلده يعانون الأمرين.

5. جورج فايدنفيلد

ولد في فيينا في عام 1919، هاجر الناشر اليهودي اللورد جورج فايدنفيلد إلى لندن بعد أن ضمت النازية النمسا. شارك في تأسيس شركة للنشر، وشغل منصب مدير مكتب الرئيس الأول لإسرائيل. ومول حملات إنقاذ المسيحيين في العراق وسوريا. ومن أحد أقواله:” لا يمكنني إنقاذ العالم.. ولكن يتوجب علي سداد ديوني”.

6. بيلا بارتوك

لم يكن المؤلف الموسيقي المجري الموهوب، وعازف البيانو اللامع بيلا بارتوك يهودياً، إلا أنه كان ضد نهوض النازية واضطهاد اليهود. انتقل إلى الولايات المتحدة في عام 1940. ومن أحد أقواله: “الفكرة الرئيسية التي تهيمن علي هي أن الأخوة البشرية فوق كل الصراعات”.

7. ميلوس فورمان

ولد المخرج والممثل ميلوس فورمان في عام 1932 في التشيك وغادرها متجهاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد ربيع براغ في عام 1968. حيث رُشح فلمان له لجائزة الأوسكار، وهما: (One Flew Over the Cuckoo’s Nest) عام 1975 و(Amadeus) عام 1984.

8. ايزابيل الليندي

حصل الانقلاب على الرئيس التشيلي سيلفادور الليندي، عم الروائية إيزابيل الليندي في عام 1973. ونُفيت الأديبة التشيلية على إثر ذلك إلى فنزويلا بعد تعرضها للتهديد المباشر، ومن ثم استقرت في الولايات المتحدة الأمريكية. وصفت رواياتها بالواقعية السحرية ورشحت لجوائز عالمية. من أهم أعمالها: “بيت الأرواح” و”إيافا لونا”.

9. ميريام ماكيبا

كانت تلقب بـ (أم أفريقيا). أثار نشاطها ضد النظام العنصري غضب السلطات في بلدها جنوب أفريقيا مما دفعهم لتجرديها خلال جولتها في الولايات المتحدة الأمريكية ومنعها بذلك من العودة إلى ديارها. حازت أغنيتها (باتا باتا) على المرتبة الأولى عالمياً. عاشت هذه المغنية الأسطورة في الولايات المتحدة وغينيا قبل أن ترى بلدها مجدداً بعد عدة عقود في المنفى.

10. الثور الجالس (سيتينغ بول)

من أشهر قادة الهنود الحمر، سكان أميركا الأصليين، في التاريخ. هل تعلم بأنه قضى عدة سنوات من حياته كلاجئ؟ هرب إلى كندا في عام 1877 بعد معركة لتل بيغ هورن شرقي مونتانا بأمريكا. عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1881 حيث أُسر وأطلق سراحه وأبقي تحت المراقبة لاحقاً.