تفريز الليمون: خطواته وتأثيراته على جسمك

هل سبق لكِ أن فرّزتِ الليمون؟ لعل هذه واحدة من أكثر الممارسات المطبخية التي تنتهجها النساء، لا سيما حين يعانين من شح الليمون الطازج في الصيف، وهذه ظاهرة موجودة في معظم دول العالم، سواءً كان تجفيف الليمون أو تخليله أو تفريزه.

دعينا نتحدث عن التفريز الآن، وهي الطريقة المثلى لحفظ الليمون والتمتع بمذاقه وانتعاشه بمجرد إخراجه من الفريزر.

لكن، هل تساءلتِ عن جدوى تفريز الليمون وكيفية ذلك؟ إليكِ بعض المعلومات حول الأمر:

– بداية، نظفي حبات الليمون جيداً وتخلصي من أي شوائب عالقة في القشرة، ومن ثم اتركيها لتتصفى من الماء وامسحيها بفوطة مطبخ نظيفة.

– اتركيها بعض الوقت لتتأكدي من تخلصها من الرطوبة، وقرّري ما تريدين فعله بها. تفريزها كاملة أو أنصاف أو شرائح أو معصورة.

– باشري بتنفيذ ما قرّرته، وتذكري أن كل هذه الطرق ستساعدكِ، لكن لعل الطريقة الأفضل هي تفريز قليل من كل من هذه الأصناف. قد تحتاجين الليمونة كاملة أو مشرّحة لأنصاف أو شرائح أو معصورة.

– اختاري أكياس تفريز ولا تستخدمي أي أكياس عشوائية.

– احتفظي بقشرة الليمون. هذه هي القاعدة الأهم؛ ذلك أن معظم فيتامين سي والفوائد الصحية تتركز في القشرة.

– سيفيدكِ الليمون من حيث منحه جسمكِ المناعة الكافية في مواجهة الأمراض وخصوصاً نزلات البرد والزكام، عدا عن كونه يريحكِ من الصداع ويزيل عنكِ آثار الغثيان.

– يُسهّل الليمون من الهضم وما عليكِ سوى وضع شريحة منه في كوب الشاي أو الماء حين تشعرين بتلبّك معدي أو معوي، لكن انتبهي منه في حال كانت نسبة الأحماض عالية في معدتكِ.

– يدخل الليمون في الخلطات الجمالية التي تصنعين لأظافركِ وبشرتكِ وشعركِ، وهو يعمل بشكل رئيس على التفتيح وتخليصكِ من الدهون الزائدة في البشرة أو الشعر، كما يمنحكِ اللمعان والنضارة.

– يساعدكِ الليمون على خسارة الوزن، بل هنالك رجيم خاص لليمون بوسعكِ اتباعه لمزيد من حرق الدهون.

– بوسعكِ إدخال الليمون لمعظم وصفاتكِ الغذائية سواءً كانت من الأطباق الرئيسة أو الحلويات، على هيئة عصير أو برش أو شرائح.