أسوأ الحميات الغذائية التي تتبعها النساء

لعل النساء لا يهجسن بشيء بقدر القوام الرشيق والحميات الغذائية، لكنهن في مسعاهن نحو ذلك يخطئن كثيراً؛ إذ لطالما اخترن الحرمان فكانت النتيجة عكسية في النهاية.

يجدر بالنساء قبل اتباع الحميات الغذائية التحقق بداية مما يعانين منه من أمراض؛ إذ إن أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستوى السكر أو اعتلالات الغدة الدرقية، كلها تسهم في حدوث انتكاسات صحية حين تختار لها المرأة حمية غير مناسبة.

أسوأ الحميات الغذائية التي تتبعها النساء، والتي تضر بأجسادهن أكثر مما تنفعها:

– الحرمان:

هذا النوع هو الأكثر سوءاً؛ ذلك أنه يحرم الجسم من العناصر الغذائية التي يحتاجها، عدا عن تسبّبه بالضعف والوهن العام، بالإضافة لكونه يعمل على زيادة الوزن؛ لأن الجسم يدخل ما يُعرف “مود التجويع”، أي يخشى أن يفرّط في أي شيء يدخله حتى لو كان قليلاً، وسرعان ما يتحوّل لدهون. لذا، تلحظين حين تقومين بهذا أن الإخراج يصبح أقل، بل يكاد يكون معدوماً؛ ذلك أن الجسم يتمسّك بكل ما يدخل إليه حتى الفاكهة والخضروات.

لذا، يجدر بكِ الحرص على تناول ثلاث وجبات متكاملة وأن تضمني حصولكِ على العناصر الغذائية اللازمة كلها.

– حمية النوع الواحد:

يحدث أن تركز المراة على صنف غذائي واحد؛ ظناً منها أنه يعمل على خسارتها الوزن. مثل حمية البرتقال أو حمية اللبن أو حمية الخيار وما إلى ذلك، لكن في الحقيقة لا يوجد شيء من هذا القبيل في العُرف الصحي. لا بد لكِ من تناول مجموعة من الأطعمة التي تعينكِ على الحصول على العناصر الغذائية اللازمة كلها، كما أنها تمنحكِ القوة والطاقة للقيام بالأنشطة.

– حمية الوجبة الواحدة:

تفعل النساء هذا كثيراً: يتناولن وجبة واحدة طوال النهار؛ ظناً منهن أن هذا سبيلهن الحتمي لخسارة الوزن. هذا ضار؛ إذ يجعلكِ تتناولين فوق الحصة المطلوبة في الوجبة الواحدة، كما يبطئ من عملية الحرق ويربكها، ويملك تأثيراً سيئاً على الجهاز الهضمي وتحديداً المعدة وعلى حرق السكر في الجسم بالإضافة للتمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية.