التنمر المدرسي عند الأطفال: أسبابه وطرق العلاج

الإساءة والتعجرف والإيذاء والعدوانية كلها من أنواع التنمر التي قد تمر على أي طالب خلال مرحلته الدراسية، وتؤثر هذه الحادثة على سلوكيات الطفل بشكل كبير، دعينا نوافيكِ بتفاصيل أكثر عن التنمر المدرسي عند الأطفال: أسبابه وطرق العلاج.

ما هو التنمر المدرسي؟

التنمر نوع من أنواع الإيذاء، العنف والإساءة، يوجهه شخص إلى شخص آخر، أو إلى مجموعة من الأشخاص، أو توجهها مجموعة من الأشخاص إلى شخص ما، يكون هذا الشخص في العادة أقل منهم بدنياً ونفسيًا وقوًة، ويحدث التنمر إما عن طريق التحرش أو الإعتداء البدني، أو الترهيب والتخويف.

أسباب التنمر المدرسي

المتنمّر كان ضحية تنمّر. كثير من المتنمّرين كانوا ضحية تنمّر أنفسهم، مما جعلهم يشعرون بعدم القيمة والغضب وبالتالي أصبحوا يرمون هذا التنمّر على غيرهم.

الوحدة. الشعور بعدم الأهمية والوحدة قد يولّد التنمّر بهدف اكتساب الاهتمام والشعور بالقوة. حتى وإن كان المتنمّر ينتمي الى مجموعة، فهذا لا يعني أنه يشعر بالانتماء والأهمية لهـذا يحاول إيجادها عبر التنمّر على الآخرين.

المشاكل المنزلية. كثير من المتنمّرين يعانون من اضطرابات في منازلهم مثل التعنيف اللفظي والجسدي والجنسي والعاطفي وغيرهم مما يدفعهم للتنمّر على الآخرين بغية سكب غضبهم المكبوت. في هذه الحالة من المهم أن نعلم أن المتنمّر هو أيضًا ضحية.

عدم تقدير الذات. إن كان الشخص يشعر بعدم القيمة (غير جميل، غير ذكي، غير مستحق، غير قادر ماديًا..) فإنه يحتاج إلى الشعور بأنه أفضل من ذلك وأسهل طريقة له هي عبر الحطّ من الآخرين مما يدفعه للتنمّر.

الغيرة. إذا كان المتنمّر يعاني من الغيرة من أحد ما فغالبًا ما سيحاول صبّ غيرته وانزعاجه على ذلك الشخص. غالبًا ما يكون سبب الغيرة شهرة الشخص الآخر أو مستواه الاجتماعي.

الانتماء إلى مجموعة من المتنمّرين. وهذا يكسب المتنمّر المزيد من القوة بفضل دعم فريقه له.

التعجرف. بعض المتنمّرين يعانون من التكبّر والتعجرف ما يجعلهم يعتقدون أنهم أفضل ما حدث في العالم وبالتالي يتنمّرون على كل من هم دون مستواهم.

الرغبة في التأثير. بعض المتنمّرين يرغبون بكسب إعجاب الآخرين عبر إضحاكهم وتسليتهم من خلال التنمّر على غيرهم.
رؤية الآخر مختلف. بعض المتنمّرين يتنمّرون لمجرد أنهم يرون الشخص الآخر مختلفًا عنهم، وهم سيشيرون إلى هذا الاختلاف علنًا بطريقة ساخرة بهدف التنمّر.

طرق علاج التنمر المدرسي

تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
تربية الأطفال تربيةً سليمة بعيدة عن العُنف.
مُراقبة الأبناء، وسلوكيّاتهم منذ الصِّغر.
بناء علاقة صداقة بين الأبناء، وآبائهم، وإيجاد جوّ عائليّ دافئ يجمع بينهم.
وضع حلول لمُعالجة التنمُّر والقضاء عليه من قِبَل المدرسة، ومُعاقَبة كلّ من يسلك هذا التصرُّف.
إخضاع كلٍّ من المُتنمِّر، والمُتعرِّض للتنمُّر للعلاج النفسيّ، ومساعدتهما على تقوية ثقتهما بنفسيهما.